البوابةالبوابة  الرئيسيةالرئيسية  اليوميةاليومية  س .و .جس .و .ج  بحـثبحـث  التسجيلالتسجيل  دخول  

شاطر | 
 

 مصر: من كارثة إلى أخرى

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
المدير أ/ طه العبيدي
Admin


عدد الرسائل : 5079
الإسم و اللقب : رجال القانون
نقاط : 5321
تاريخ التسجيل : 19/01/2008

مُساهمةموضوع: مصر: من كارثة إلى أخرى   الثلاثاء سبتمبر 09, 2008 2:16 pm

مصر: من كارثة إلى أخرى


لا يزال المصري يكابد و يجاهد من أجل حياة كريمة تكفل له العيش في مأمن من العوز و الفقر و تضمن له الحرية و الإنعتاق لكن تتابعت عليه المصائب و المحن فمن مأساة عبارة السلام إلى حوادث القطارات إلى حريق مجلس الشورى إلى سقوط أجزاء صخرية على بلدة و سمة المصائب أنها نالت ضعاف الحال و المساكين.
و متابعة منا للكارثة نورد أهم ما كتب بخصوصها و كان الله في عونهم.

رائحة الموت تملأ الدويقة.. وانهيارات صخرية جديدة ليلة أمس..وشقوق بالجبل تهدد بكوارث قادمة

تجدد الاشتباكات بين الأهالي والشركة.. وتعزيزات إضافية من الأمن المركزي للتعامل مع أسر الضحايا
الأهالي: «الصخور تتساقط علينا من زمان والحي عارف كده.. وأي إشاعة
عن سقوط أحجار بتخلينا نجري في الشوارع زي المجانين»

استمر تساقط أجزاء من جبل المقطم علي عزبة بخيت بالدويقة، وزاد اتساع شق الجبل من أعلي إلي أسفل، مما يهدد باستمرار وتجدد كارثة اليوم الأول . حيث بدأت بعض الصخور المحيطة بالشق في الانفصال والسقوط علي المنطقة المنكوبة مما أثار ذعر الأهالي الذين خرجوا من بيوتهم المتبقية للشوارع البعيدة عن الجبل.
وزاد من حيرة الأهالي وتشككهم أن قوات الأمن وفرق الإنقاذ أخلت المساكن البعيدة عن الجبل، ولم تخل مثيلاتها الواقعة أسفله. وهو ما أشار إليه الحاج عبدالعزيز الذي يقع منزله أسفل الجبل مباشرة حيث قال :"مازالت الأحجار تتساقط ولن نمكث في منازلنا حتي لا تسقط علينا وإذا كنا لا نخاف علي أنفسنا فإننا نخاف علي أولادنا".
من ناحية أخري تجددت الاشتباكات بين الأهالي وقوات الأمن أمس الأول. بعد احتكاك بين أحد المواطنين ويدعي عبد الرازق بأحد قيادات الأمن المركزي، حيث كان عبدالرازق ينتظر انتشال جثث زوجته وأولاده من تحت الانقاض في الوقت الذي كانت قوات الأمن تطالب الأهالي بالابتعاد، وهو الأمر الذي أثار حفيظة عبدالرازق، فصرخ مطالبا بجثث أسرته فاحتك به أحد القيادات الأمنية وبعض الجنود، الأمر الذي دفع الأهالي للتضامن مع عبدالرازق . وفي السياق نفسه اشتبكت قوات الشرطة مع عدد من الأهالي الذين رفضوا إخلاء منازلهم والانتقال إلي أماكن الإيواء العاجل.
من جانبها استدعت قوات الشرطة تعزيزات إضافية من الأمن المركزي الذي حول المنطقة إلي ثكنة عسكرية، وفي الوقت نفسه مازال الأهالي يعملون بمفردهم غالباً في عمليات الحفر والإنقاذ في الوقت الذي لا تتدخل فرق الإنقاذ إلا بشكل متقطع، وهو ما جعل الأهالي في حالة تحفز ضد الشرطة دائما، خاصة ان رائحة الموت انبعثت في المكان بأكمله .
والتقت "البديل" عدداً من أهالي المنطقة المنكوبة الذين قضي أغلبهم الليل في حالة ذعر حقيقي من انهيار أجزاء جديدة من الجبل تعيد الكارثة مرة أخري .
"ترددت شائعات أمس، بأن الجبل بيقع فما كان منا إلا أن تركنا منازلنا وجرينا بعيد " هكذا تحدث رمضان أمين "صانع سجاد عجمي"(43 سنة) إلي "البديل"، واصفا الحال في عزبة بخيت بالدويقة في ثاني ليلة تمر عليهم وذويهم تحت الأنقاض قائلا :" إن الحكومة قامت بإخلاء المساكن البعيدة عن الجبل.
أما المساكن التي تقع أسفل الجبل ومعرضة لأن ينهار عليها الجبل فلم يقترب أحد منها علشان الجبل يقع علينا ويخلصوا مننا بالمرة، وهو ما جعلنا نقوم بإخلاء النساء والأطفال عند أصحابنا الذين يسكنون اساسا في حجرة واحدة.. فعلي سبيل المثال أسكن أنا ووالدي وزوجته وأولاده وباقي أخوتي بأسرهم في منزل من دورين يتكون من 5 غرف في الدور وحمام واحد لكل دور حتي إن عددنا في المنزل 50 فرداً.
كما أن تامر قرني الذي فقد كل أسرته يقيم معنا أيضا وبالإضافة إلي ووالدي وأخوتي تقيم معنا أسرة أخري تتكون من أب وزوجته وأولاده الـ7 . فأقل بيت في المنازل التي انهارت فيه 50 فرداً، حيث كل اسرة في حجرة مهما كان عددها فهناك بيت "حسن الجرجيشي "تسكنه 18 أسرة وقد انهار ومازالت جثث الضحايا تحت الأنقاض وهذا ليس هو المنزل الوحيد بهذا الشكل بل كل المنازل تحوي بداخلها العشرات من الأسر. كما أننا اشتكينا كثيراً للحي من تساقط الأحجار علينا لكن دون فائدة حتي وقعت الكارثة.
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://www.tahalabidi-avocat.fr.gd
 
مصر: من كارثة إلى أخرى
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
 :: 2- آخر الأخبار القانونية و أخبار رجال القانون-
انتقل الى: