البوابةالبوابة  الرئيسيةالرئيسية  اليوميةاليومية  س .و .جس .و .ج  بحـثبحـث  التسجيلالتسجيل  دخول  

شاطر | 
 

 خلاف حول 170 ألف جنيه مصري تحول إلى جريمة توقيف الطبيب المعروف: استدرجت «التاجر» وقتلته بـ «رصاصة» ... وقطعت جسده وشوهت وجهه

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
المدير أ/ طه العبيدي
Admin


عدد الرسائل : 5079
الإسم و اللقب : رجال القانون
نقاط : 5321
تاريخ التسجيل : 19/01/2008

مُساهمةموضوع: خلاف حول 170 ألف جنيه مصري تحول إلى جريمة توقيف الطبيب المعروف: استدرجت «التاجر» وقتلته بـ «رصاصة» ... وقطعت جسده وشوهت وجهه   الخميس سبتمبر 25, 2008 1:36 pm

خلاف حول 170 ألف جنيه مصري تحول إلى جريمة توقيف الطبيب المعروف: استدرجت «التاجر» وقتلته بـ «رصاصة» ... وقطعت جسده وشوهت وجهه

صورة القتيل
في أقل من 24 ساعة فكت الشرطة المصرية ألغاز جريمة قتل قادها طبيب معروف، وشاركه فيها «الممرض» الذي يعمل لديه في عياداته المعروفة، وراح ضحية جريمتهما تاجر في خلاف على 170 ألف جنيه مصري.
أجهزة الأمن في القاهرة أوقفت الأستاذ الجامعي الدكتور محمد أحمد محمد غريب (58 عاماً)، وهو طبيب وجراح باطني شهير واختصاصي في الغدد الصماء لاتهامه بقتل تاجر الأدوات الكهربائية محمد مختار محمد (47 عاماً) من عين شمس، بمشاركة ممرض يعمل مع الطبيب فى عيادته يدعى محمد إبراهيم.
صورة الممرض
بداية، عثرت أجهزة الأمن في القاهرة على كيس بلاستيك أسود بداخله رأس آدمي وكفان وذراعان وكيس آخر بداخله بنطلون وقميص وحذاء وذلك بمنطقة كوبرى فُم الخليج «بالقرب من وسط القاهرة».
وتبين من معاينة الجثة أنها مقطعة بمنشار وأن مرتكب الجريمة أشعل النار فى الجثة لإخفاء معالم الجثة تماما، وتبين أن المتهم قام بدهس الجثة بالسيارة.
رجال الشرطة وجدوا أنفسهم أمام جريمة مركبة، ووجدوا صعوبة بالغة فى التعرف على الجثة بعد أن تم إعادة بناء وجه المجني عليه وتوصلت التحريات أن الجثة لـ محمد مختار محمد حسن (47 عاماً) تاجر أدوات كهربائية، وأن أسرته أبلغت بغيابه منذ أيام.
وأن وراء ارتكاب الجريمة طبيبا فى الغدد الصماء وله 3 عيادات في مصر الجديدة وشارع عبدالخالق ثروت والمهندسين، وأنه نفذ جريمته بمساعدة ممرض يعمل لديه، وأن سبب ارتكاب الجريمة الانتقام من المجني عليه بعد أن حصل من الطبيب على مبلغ 170 ألف جنيه لاستثمارها في تجارة الأدوات الكهربائية، ولكن المجني عليه تعثر ورفض رد المبلغ للطبيب ولكنه نجح في الحصول على أحكام بالحبس على المتهم فدفع له المجني عليه مبلغ 70 ألف جنيه وطلب منه تقسيط الباقي.
إلا أن الطبيب قرر الانتقام من التاجر المجني عليه، فطلب منه الحضور إلى عيادته في مصر الجديدة لدفع 15 ألف جنيه وتقسيط الباقي وارتكب الجريمة وهرب. مدير نيابة السيدة زينب مدحت عبدالوهاب اصطحب الممرض «المتهم الثاني» إلى مسرح الجريمة في عيادة الطبيب الشهير بالعقار رقم 42 بشارع بغداد بمصر الجديدة وأجرى معاينة تصويرية للحادث وأمر بعدها بحبس الممرض 4 أيام احتياطيا على ذمة التحقيق بتهمة الاشتراك في قتل تاجر الأدوات الكهربائية وتقطيع جثته لتشويهها وإلقاء أجزائها بأحياء مختلفة.
الممرض أدلى باعترافات تفصيلية للحادث وملابساته خلال التحقيقات، قال فيها إن المجني عليه تربطه بالطبيب علاقة تجارية، وكان المجني عليه مدينا بمبلغ 170 ألف جنيه للطبيب سدد منها 70 ألفاً وعجز عن سداد الباقي بحجة تعثر تجارته.
وعن يوم الحادث قال: كان هناك موعد لحضور المجني عليه إلى عيادة الطبيب الشهير بمصر الجديدة لسداد مبلغ 15 ألف جنيه، وتحرير شيكات بالمبلغ المتبقي مقابل تنازل الطبيب عن قضية النصب التي أقامها ضده، لكن حدثت مشادة بينهما لرفض الطبيب تنازله عن القضية.
وأضاف الممرض: الدكتور محمد غريب قام بتهديد المجني عليه بمسدسه، ثم ضربه به على رأسه وأطلق عليه عيارا ناريا أصابه في صدره وأسقطه قتيلا، وبعدها قام بتقطيع جثة المجني عليه باستخدام منشار كهربي إلى أشلاء ووضعها في أكياس بلاستيك لإخفاء معالم جريمته وأخذ الرأس والكفين وأحرقها على سطح العقار الكائن به عيادته وألقى أشلاء الجثة في عدة أماكن متفرقة بالسيدة زينب (وسط القاهرة) وصناديق القمامة خلف سنترال ألماظة
في مصر الجديدة (شرق القاهرة)، كما ألقى السلاح المستخدم في القتل بالنيل والمنشار الكهربائي بالمهندسين، أما سيارة المجني عليه فتركها بمنطقة منشأة ناصر (جنوب شرق القاهرة).
الممرض اعترف أيضا بأنه شارك الطبيب في تمزيق جثة المجني عليه وإخفاء معالمها بعد جريمة القتل التي ارتكبها الطبيب بسلاحه الخاص.
ومن جانبه، قال الطبيب في التحقيقات: إنه عندما حضر إليه المتهم في عيادته نشبت بينهما مشادة كلامية، فقام بإطلاق النار عليه من مسدسه فلقي حتفه في الحال.
زوجة السفاح تركع تحت قدميه وتقبلها

المتهم‮ »‬شوي‮« ‬رأس المجني عليه بعد ذبحها فوق السطح
‬ توالت المفاجآت في قضية طبيب الغدد الصماء‮ ‬السفاح،‮ ‬بعد أن أدلي شريكه الممرض محمد عبد اللطيف باعترافات مثيرة تقشعر لها الابدان في تحقيقات النيابة التي اشرف عليها أحمد دبوس رئيس النيابة‮.‬ اكد المتهم ان الطبيب محمد احمد الغريب قام بحمل رأس المجني عليه محمد مختار بعد ذبحها ثم صعد بها أعلي السطوح واحضر جركن بنزين ووضع الرأس علي الشواية والقي عليها كمية من البنزين ثم اشعل بها النيران حتي فاحت رائحة شواء من اعلي السطوح،‮ ‬ثم نزل مرة اخري الي العيادة بالدور الرابع واحضر الكفين بعد قطعهما وصعد بهما الي السطوح مرة اخري ووضعهما في‮ »‬إناء زهور‮« ‬زرع ثم اشعل النيران‮.‬ ويستكمل الممرض اعترافاته قائلا إن الدكتور محمد حمل الرأس المحروقة والكفين،‮ ‬داخل كيس اسود ونزل بها الي الشارع ووضع الرأس علي الاسفلت وظل يدهسها بالسيارة عدة مرات ثم حملها والقي بها في صندوق القمامة‮.‬ وعلي جانب آخر أمرت نيابة شرق القاهرة بالتصريح بدفن اشلاء الجثة بعد فشل المباحث في العثور علي باقي الاجزاء بسبب رفض المتهم الادلاء عن اماكن إلقاء اشلاء القتيل‮.‬ وعقب صدور قرار التصريح بالدفن حملت الزوجة آمال ابراهيم اشلاء زوجها القتيل محمد مختار وهي عبارة عن الرأس والذراعين والكفين وتوجهت الي مقابر الاسرة بمنطقة القطامية لدفنها بصحبة العائلة دون علم طفلتها البالغة من العمر‮ ‬9‮ ‬سنوات‮.‬ وقام الطبيب الشرعي داخل مشرحة زينهم باستخدام مادة لاصقة لترميم ملامح وجه المجني عليه بعد تدميرها تماما وذلك لتسليم الرأس بأكملها الي الزوجة المكلومة‮.‬ وعلم ‬من مصادر داخل قسم شرطة مصر الجديدة،‮ ‬ان الطبيبة المعروفة‮ »‬آمال‮« ‬زوجة السفاح قامت بزيارته داخل حجز قسم الشرطة واحضرت له السحور،‮ ‬وحدث مشهد‮ ‬غريب أثار ذهول الحرس داخل القسم حينما قامت الزوجة بتقبيل يد زوجها القاتل والركوع اسفل قدميه وتقبيلها مما يثير تساؤلات كثيرة خاصة انه صادر من طبيبة مشهورة لزوج قاتل‮.. ‬وقد كانت هذه الزيارة الوحيدة التي قامت بها الطبيبة المشهورة‮.‬ من ناحية اخري مازال الطبيب السفاح يدعي الجنون في محاولة منه للإفلات من حبل المشنقة وإيداعه بمستشفي الامراض النفسية والعقلية وذلك بعد إصراره علي رفضه الادلاء بأي معلومات عن اماكن باقي اشلاء جثة المجني عليه‮.‬ وكانت مباحث القاهرة قد ألقت القبض علي المتهم لقيامه بذبح المجني عليه وتقطيعها داخل العيادة الي‮ ‬6‮ ‬أجزاء بسبب الخلاف علي مبلغ‮ ‬170‮ ‬الف جنيه احضر منها القتيل‮ ‬15‮ ‬الفا وطلب من المتهم منحه فرصة للسداد الا ان الاخير رفض وقرر التخلص منه للأبد‮.‬
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://www.tahalabidi-avocat.fr.gd
محمد منعم



عدد الرسائل : 725
العمر : 48
الإسم و اللقب : محمد منعم
نقاط : 260
تاريخ التسجيل : 12/03/2008

مُساهمةموضوع: رد: خلاف حول 170 ألف جنيه مصري تحول إلى جريمة توقيف الطبيب المعروف: استدرجت «التاجر» وقتلته بـ «رصاصة» ... وقطعت جسده وشوهت وجهه   السبت ديسمبر 06, 2008 12:07 am

مشكوووووووووووووووووووووووووور
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
خلاف حول 170 ألف جنيه مصري تحول إلى جريمة توقيف الطبيب المعروف: استدرجت «التاجر» وقتلته بـ «رصاصة» ... وقطعت جسده وشوهت وجهه
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
 :: 13- في القانون الجنائي و علوم الإجرام Droit pénal & criminologie :: قضايا و جرائم الحق العام :: جرائم جدت في العالم :: آخر الجرائم التي جدت بمصر-
انتقل الى: