البوابةالبوابة  الرئيسيةالرئيسية  اليوميةاليومية  س .و .جس .و .ج  بحـثبحـث  التسجيلالتسجيل  دخول  

شاطر | 
 

 المغرب:قضية مقتل المحامي حسيتو وزوجته بمكناس، دفاع أحد المتهمين يؤجل مواصلة مناقشة الملف للمرة 14

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
المدير أ/ طه العبيدي
Admin


عدد الرسائل : 5079
الإسم و اللقب : رجال القانون
نقاط : 5321
تاريخ التسجيل : 19/01/2008

مُساهمةموضوع: المغرب:قضية مقتل المحامي حسيتو وزوجته بمكناس، دفاع أحد المتهمين يؤجل مواصلة مناقشة الملف للمرة 14   السبت فبراير 21, 2009 1:16 pm

المغرب:قضية مقتل المحامي حسيتو وزوجته بمكناس، دفاع أحد المتهمين يؤجل مواصلة مناقشة الملف للمرة 14


أجلت الغرفة الثالثة الجنائية بمحكمة الاستئناف بمكناس، صباح أمس الاثنين، مناقشة قضية مقتل إبراهيم حسيتو، المحامي بهيئة مكناس, وزوجته مرية بناني، إلى 23 مارس المقبل.


واتخذت هيئة المحكمة قرارها بالتأجيل، وفقا لمصادر مقربة من الملف، في جلسة قصيرة، عقدت صباح أول أمس الاثنين، وأنهتها في دقائق، بسبب تغيب أحد محاميي الدفاع عن المتهمين عن الحضور إلى الجلسة، وهي محامية من هيئة الرباط، مضيفة أن هيئة الحكم تأكدت من حضور جميع أطراف الدعوى، لكن تبين غياب دفاع أحد المتهمين، فأخرت القضية إلى التاريخ المذكور.

وأشارت المصادر نفسها إلى أن المتهم بدر الرحالي، الذي كان يعمل رجل وقاية مدنية، والذي اتهم بمساعدة الإخوة بوعامي في نقل أشلاء وعظام الضحيتين، تحت التهديد، وإلقائها بواد الشراط على مقربة من مدينة تمارة، تمكن من تعيين محام للدفاع عنه من خارج هيئة المحاميين بمكناس.

وتعتبر جلسة الاثنين، الجلسة 14 التي تعقدها استئنافية مكناس للنظر في هذا الملف، الذي قضى ما يزيد عن السنة بين ردهاتها، بسبب التأجيلات المتوالية، لتأخر البت في ملتمسات وطلبات هيئة الدفاع، وكذلك للغياب المتكرر لبعض المتهمين في حالة سراح مؤقت، ويبدو أن هيئة الحكم، التي اتخذت قرارها بتسريع وتيرة جلسات محاكمة المتهمين في الملف، خلال جلسة ماضية، أجلته مرة أخرى إلى الشهر المقبل، ليكون جاهزا للمناقشة.

وكانت هيئة الحكم، أجلت النظر في القضية مرتين لتمكين المتهم الرحالي، من مهلة كافية لتعيين محام للدفاع عنه، بعدما رفض المحامون بهيئة مكناس، وهي طرف مطالب بالحق المدني في القضية، الدفاع عنه أو عن أي من المتهمين المتابعين في القضية، حيث أكدت المصادر أن رئيس الجلسة، حاول مرات عديدة، خلال الجلسة الماضية، تعيين أحد المحامين الحاضرين دفاعا عن المتهم في إطار المساعدة القضائية، إلا أن محاولاته كلها باءت بالفشل، فأخبر المتهم بضرورة تنصيب محام قبل موعد الجلسة المقبلة، لتتمكن من مواصلة مناقشاتها.

وكانت هيئة الحكم، شرعت في جلسة دجنبر الماضي، في الاستماع إلى المتهمين 16 المتابعين في القضية، الذين حضروا جميعا إلى الجلسة، ستة في حالة اعتقال، و11 في حالة سراح مؤقت، إذ أنكر معظمهم ما نسب إليهم من اتهامات.

ووجهت للمتهمين في القضية، 11 رجلا و5 نساء، تهم "القتل العمد مع سبق الإصرار والترصد، مقترن بجناية السرقة الموصوفة مع العلم بظروف ارتكابها وتكوين عصابة إجرامية والاختطاف والتمثيل بجثة وإخفائها والمشاركة في الخيانة الزوجية والفساد وإعداد منزل للدعارة والوساطة في البغاء والمشاركة في جريمة قتل والخيانة الزوجية "، كل حسب درجة مشاركته، وحسب ما هو منسوب إليه.

يذكر أن الضحية إبراهيم حسيتو المحامي وزوجته مرية بناني، اختفيا منذ 16 فبراير2005، إلى أن اكتشف أنهما قتلا من طرف ثلاثة أشقاء "الإخوة بوعامي"، كانوا على نزاع مع الضحيتين كما أثبتت ذلك التحقيقات الأمنية في القضية.

وفور توصل مصالح الأمن بالمدينة، بخبر اختفاء الضحيتين، تعبأت بأمر من النيابة العامة التابعة لمحكمة الاستئناف بمكناس، وعملت بتنسيق مع نظيرتها في الرباط من أجل الكشف عن خيوط هذه الجريمة المزدوجة التي كان ممر السكاكين، المؤدي إلى زنقة القزادرية بقبة السوق في المدينة القديمة لمكناس مسرحا لها، وهو ما أدى إلى إلقاء القبض بالعاصمة الرباط على أحد المتهمين، الذي مكن التحقيق معه من الكشف عن باقي المتورطين في الجريمة.

وأثناء التحقيق مع المتهمين، اعترفوا أنهم لجأوا في قتل الضحيتين، إلى اعتماد قطع حديدية سخرت في توجيه ضربات متتالية إلى رأسيهما، ثم حمل جثتيهما إلى منزل الأظناء، للشروع في تقطيع الأطراف، وإزاحة اللحم عن العظم وفرمه بالآلة المعتمدة في تهييء مادة الكفتة، مع استعمال آلات أخرى حادة لتكسير العظم وتفتيت الرأس، تسهيلا لعملية تنقيل الأطراف.

وصدرت بعد ذلك مذكرة بحث دولية في حق المتهم الرئيسي (ع. ع)، الذي كان في حالة فرار منذ الكشف عن هذه القضية، قبل أن يلقى عليه القبض في شهر غشت الماضي بإسبانيا. كما اعتقلت زوجته التي وجهت لها تهمتا المشاركة في الجريمة والخيانة الزوجية. وألقي القبض كذلك على نسوة آخرين بتهمة شراء حلي ومجوهرات تعود للضحية، وجرى حجز الأدوات التي استعملت في تنفيذ الجريمة والمسروقات التي تعود ملكيتها للضحيتين.

وحسب مسار التحقيق، لجأ المتهمون في قتل الضحيتين، يوم 16 فبراير 2006، إلى اعتماد قطع حديدية ضربوا بها رأسي الهالكين، ثم حملوا جثتيهما إلى منزلهم المجاور(الشقة 2)، للشروع في تقطيع الأطراف، وإزاحة اللحم عن العظم وفرمه بالآلة المعتمدة في تهييء مادة الكفتة. وعقب ذلك، جرى إحضار أكياس بلاستيكية وحقائب سفر، حملت فيها الأشلاء البشرية إلى واد الشراط بتمارة للتخلص منها، بعيدا عن العاصمة الإسماعيلية.

وكان قاضي التحقيق، خلال مرحلة الاستنطاق التفصيلي، في شتنبر من العام الماضي، استمع إلى المطالبين بالحق المدني في هذه القضية، وهم أب وأم وشقيق وشقيقة المحامي الضحية وشقيق زوجته الضحية مرية بناني، في جلسة امتدت طيلة اليوم. كما استمع خلال الجلسة إلى أحد المتهمين الرئيسيين في هذه الجريمة، بدر الرحالي، رجل الوقاية المدنية الذي شارك في الجريمة.

وتجدر الإشارة إلى أن هيئة المحامين بمكناس، نظمت عقب كشف النقاب عن هذه الجريمة واعتقال المتهمين، وقفة احتجاجية ببهو محكمة الاستئناف بمكناس، تنديدا بالفعل الإجرامي، الذي تعرض له زميلهم الضحية إبراهيم حسيتو وزوجته.
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://www.tahalabidi-avocat.fr.gd
 
المغرب:قضية مقتل المحامي حسيتو وزوجته بمكناس، دفاع أحد المتهمين يؤجل مواصلة مناقشة الملف للمرة 14
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
 :: 13- في القانون الجنائي و علوم الإجرام Droit pénal & criminologie :: قضايا و جرائم الحق العام :: جرائم جدت في العالم :: بعض من آخر الجرائم التي جدت بالمغرب العربي-
انتقل الى: