البوابةالبوابة  الرئيسيةالرئيسية  اليوميةاليومية  س .و .جس .و .ج  بحـثبحـث  التسجيلالتسجيل  دخول  

شاطر | 
 

 مصر: 115 محاميا يطالبون النائب العام بالقبض على الأنبا بيشوي

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
المدير أ/ طه العبيدي
Admin


عدد الرسائل : 5079
الإسم و اللقب : رجال القانون
نقاط : 5321
تاريخ التسجيل : 19/01/2008

مُساهمةموضوع: مصر: 115 محاميا يطالبون النائب العام بالقبض على الأنبا بيشوي   الإثنين سبتمبر 27, 2010 10:45 am

مصر: 115 محاميا يطالبون النائب العام بالقبض على الأنبا بيشوي





طلب أمس 115 محاميا في بلاغ رسمي المستشار عبد المجيد محمود النائب العام، بإلقاء القبض على المواطن المصري مكرم إسكندر نقولا، المترهبن باسم توما السرياني وشهرته الأنبا بيشوي، سكرتير المجمع المقدس، لارتكابه جريمة ازدراء أحد الأديان السماوية هو الدين الإسلامي بأن ادعى وجود تحريف في القرآن الكريم.


وقال البلاغ إن بيشوي منذ فترة يطلق تصريحات تثير الفتنة بين المسلمين والمسيحيين غير آبه بأمن الوطن والمواطن، بحسب صحيفة الشروق.

وكان الأنبا بيشوي قد تساءل في نص محاضرة له في مؤتمر "تثبيت العقيدة" المنعقد بالفيوم الأربعاء الماضي، عما إذا كانت بعض آيات القرآن الكريم "قد قيلت في وقت النبي محمد (صلى الله عليه وسلم) أم أضيفت فيما بعد في عهد عثمان"، داعيا إلى مراجعتها.
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://www.tahalabidi-avocat.fr.gd
المدير أ/ طه العبيدي
Admin


عدد الرسائل : 5079
الإسم و اللقب : رجال القانون
نقاط : 5321
تاريخ التسجيل : 19/01/2008

مُساهمةموضوع: الأنبا بيشوي : لم أقصد التعرض للقرآن الكريم وأنادي بعدم التجريح   الإثنين سبتمبر 27, 2010 10:46 am

الأنبا بيشوي : لم أقصد التعرض للقرآن الكريم وأنادي بعدم التجريح




رفيق حبيب: بيشوي يبحث عن مخرج فقط.. وكمال زاخر:هناك اختلافات بين الإسلام والمسيحية وليس من اللياقة طرحها جماهيريًا
ا
أصدر الأنبا بيشوي - سكرتير المجمع المقدس بالكنيسة الأرثوذكسية - بياناً أمس -الأحد - قال فيه إنه لم يقصد الإساءة للقرآن الكريم، في أول رد علي بيان مجمع البحوث الإسلامية أمس الأول- السبت- الذي هاجم تصريحاته - دون أن يصرح باسمه - في مؤتمر تثبيت العقيدة بالفيوم، حول احتمال إضافة آيات للقرآن في عهد الخليفة الراشد عثمان بن عفان تتعرض للحكم بكفر من يؤلهون المسيح، وتنفي صلبه علي يد اليهود.

وقال «بيشوي» في البيان: أنا أتفق مع بيان المجمع بخصوص مطالبته لعقلاء مصر بمثقفيها ومفكريها أن يعتبروا العقائد الدينية خطًا أحمر، لا يجوز المساس به من قريب أو من بعيد.

وأضاف: رأيت من واجبي حرصًا علي سلامة الوطن بمسلميه ومسيحييه، وحماية للوحدة الوطنية أن أعلن أنني دائمًا مع المناداة بمبدأ عدم التجريح في الأديان ورموزها وعدم المساس بالديانة الإسلامية علي وجه الخصوص؛ لأن إخوتنا المسلمين هم شركاء في الوطن، ولأن تعاليم السيد المسيح والآباء الرسل تدعونا إلي احترام الآخر وعدم المساس به.. وقد أكدت هذه المبادئ في اللقاء الموسع لتثبيت العقيدة في الفيوم في محاضرتي في موعدها مساء 22 سبتمبر، ولم يرد ذكر القرآن فيما تكلمت به في هذه المحاضرة.

ومضي يقول:لقد شجبنا دعوة بعض الغربيين المتطرفين لحرق نسخ من القرآن في اجتماع اللجنة التنفيذية لمجلس الكنائس العالمي في الأسبوع السابق في إسكتلندا، كما أنني لم أذكر المسلمين أو الإسلام في نفس هذه المحاضرة، إلا بتأكيدي أهمية حماية المسجد الأقصي والحقوق العربية في القدس، وهو الأمر الذي شرحته مرارًا في اجتماعات مجلس الكنائس العالمي، وأيضاً في الاجتماع الأخير في إسكتلندا.

وخلا بيان بيشوي من أي اعتذار عن التصريحات التي أحدثت جدلاً كبيرًا وكادت تؤدي إلي فتنة طائفية.

وكان مجمع البحوث الإسلامية قد قال في بيان له عقب جلسته الطارئة أمس الأول - السبت - إن مصر دولة إسلامية وستظل، مندداً بتصريحات رجال الكنيسة التي تهدد الوحدة الوطنية، معتبراً أن هذه التجاوزات إنما تخدم الأهداف العدائية المعلنة عالمياً للإسلام والمسلمين وثقافتهم وحضارتهم.. وطالب المتحاورين بأن يرتقوا إلي مستوي المسئولية الوطنية، وأن يراجعوا أنفسهم ويثوبوا إلي رشدهم «في إشارة إلي بيشوي».

في السياق نفسه قال القس رفعت فكري- كاهن الكنيسة الإنجيلية بشبرا-: نرفض التجاوزات والتجريح في الأديان، لكني أرفض في الوقت نفسه القول بأن مصر دولة إسلامية لأنها مدنية.

وأضاف: التعرض للأديان أمر غير لائق تماماً من المسلمين أو الأقباط، والأنبا بيشوي بتصريحاته الأخيرة يكرر ما فعله الدكتور محمد عمارة والدكتور زغلول النجار وأبو إسلام، موضحاً أن مشكلة الأنبا بيشوي الحقيقية تكمن في كونه يقدم نفسه للرأي العام علي أنه حامي حمي «الأرثوذكسية» علي غير الحقيقة.

وقال الدكتور رفيق حبيب- المفكر القبطي- إن بيان مجمع البحوث الإسلامية يعد استعادة لدور الأزهر في جميع المواقف التي يجب أن يكون حاضرًا فيها، ولا يمكن أن يكون حاضرًا دون أن تكون له مصداقية، مشيرًا إلي أن بيانه بدا متوازنًا للغاية كرد علي تصريحات قيادات الكنيسة التي طالت هوية مصر والفتح العربي وأخيرًا النصوص القرآنية، موضحاً أن تجاهل الأنبا بيشوي النص المكتوب للمحاضرة والزعم بأن وسائل الإعلام حرفت حديثه يعكس بحثه عن مخرج لغلق القضية فقط.

ويري كمال زاخر- منسق جبهة العلمانيين الأقباط- أن رد فعل المجمع علي تصريحات «بيشوي» كان متوقعاً ومبرراً نظراً لخطئه في التوقيت والمكان، في أعقاب وصفه للأغلبية المسلمة بأنهم «ضيوف»، والتي تم توزيع نصها في مؤتمر رسمي للكنيسة تحت رعاية البابا شنودة شخصياً، مضيفا: علينا أن نعترف بأن هناك خلافات جوهرية بين الإسلام والمسيحية ولكن ليس من اللياقة طرحها جماهيرياً، وقد آن الأوان لسن تشريع يجرم التعرض للأديان الأخري تحت أي بند.

وقال جوزيف ملاك- مدير مركز الكلمة لحقوق الإنسان بالإسكندرية- إن المركز يستنكر أي إساءة للأديان السماوية، مطالباً بتأسيس لجنة حكماء تضم عقلاء الأقباط والمسلمين للحد من الإساءة للديانتين.
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://www.tahalabidi-avocat.fr.gd
المدير أ/ طه العبيدي
Admin


عدد الرسائل : 5079
الإسم و اللقب : رجال القانون
نقاط : 5321
تاريخ التسجيل : 19/01/2008

مُساهمةموضوع: د. عمارة: البابا شنودة يحمل مشروعا طائفيا يهدد مصر منذ توليه رئاسة الكنيسة   الإثنين سبتمبر 27, 2010 12:28 pm

د. عمارة: البابا شنودة يحمل مشروعا طائفيا يهدد مصر منذ توليه رئاسة الكنيسة







الدكتور محمد عمارة عضو مجمع البحوث الإسلامية أن البابا شنودة يحمل مشروعا طائفيا يهدد مصر منذ توليه رئاسة الكنيسة الأرثوذكسية منذ ما يقرب من أربعين عام , وقال عمارة فى نشرة الحصاد المسائية بقناة الجزيرة مساء السبت أن الإساءات التى صدرت من الأنبا بيشوى الرجل الثانى فى الكنيسة ضد القرآن وعقيدة المسلمين ليست خطأ عابر يعتذر عنه بيشوى ويقول أن كلامه أسئ فهمه بل هو منهج وفكر وسياسة ثابتة لدى المؤسسة الكنسية التى يرأسها البابا شنودة وليس خطأ وقع فيه سكرتير المجمع المقدس مشيرا إلى أن البابا شنودة له كتاب يتضمن نفس الكلام الذى ردده بيشوى كما أن البابا كتب نفس هذا الكلام المسئ للإسلام أيضا فى مجلة الهلال عام 1970 وكرره فى حديث أدلى له لجريدة الأسبوع مع الصحفية سناء السعيد .

وتساءل عمارة قائلا : لماذا لم تكن فى مصر فتنة قبل تولى البابا شنودة رئاسة الكنيسة , ولماذا لا يثير المسيحيون الكاثوليك أو الإنجيليون أوغيرهم من الطوائف المسيحية الأخرى الفتنة مثلما تفعل الكنيسة الأرثوذكسية , وطالب عمارة بعودة الكنيسة الأرثوذكسية إلى سابق عهدها بالعناية بالرسالة الروحية والإبتعاد عن السياسة , والتوقف عن الإستقواء بالغرب , كما حذر الكنيسة مما أسماه بجر مصر إلى فتنة تهددها وتمزقها على غرار ما يحدث فى العراق ولبنان .

وقال عمارة منفعلا إن الكنيسة أصبحت دولة فوق الدولة لدرجة أن البابا تحدى الدولة وتحدى القانون ورفض تنفيذ أحكام القضاء وأدلى بتصريحات لو صدرت من شيخ الأزهر أو أى قاضى لقامت الدنيا ولم تقعد , وتطرق إلى الإجتماع الذى عقده مجمع البحوث الإسلامية الدكتور برئاسة الدكتور أحمد الطيب شيخ الأزهر والذى يعد عمارة أحد أعضاؤه يوم السبت لمناقشة تصريحات بيشوى بخصوص القرآن الكريم , وأكد أن غالبية أعضاء مجمع البحوث حريصون على الوحدة الوطنية ولكنهم فى نفس الوقت يحذرون من المساس بالعقيدة الإسلامية وأكدوا أنها خط أحمر لا يجوز لأحد الإقتراب منه , وإختتم عمارة تصريحاته بالتأكيد على أن الدكتور محمد سليم العوا لم يعتذر ولم يتراجع كما يشيع البعض عما قاله فى قناة الجزيرة بخصوص الكنيسة الأرثوذكسية.





الدستور
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://www.tahalabidi-avocat.fr.gd
 
مصر: 115 محاميا يطالبون النائب العام بالقبض على الأنبا بيشوي
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
 :: 2- آخر الأخبار القانونية و أخبار رجال القانون-
انتقل الى: