البوابةالبوابة  الرئيسيةالرئيسية  اليوميةاليومية  س .و .جس .و .ج  بحـثبحـث  التسجيلالتسجيل  دخول  

شاطر | 
 

 (إعلان تونس)يتوج أشغال المؤتمر الاسلامي الرابع لوزراء البيئة

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
المدير أ/ طه العبيدي
Admin


عدد الرسائل : 5079
الإسم و اللقب : رجال القانون
نقاط : 5321
تاريخ التسجيل : 19/01/2008

مُساهمةموضوع: (إعلان تونس)يتوج أشغال المؤتمر الاسلامي الرابع لوزراء البيئة   الجمعة أكتوبر 08, 2010 2:53 pm

(إعلان تونس)يتوج أشغال المؤتمر الاسلامي الرابع لوزراء البيئة



توّج (اعلان تونس حول تعزيز جهود العالم الاسلامي في حماية البيئة وتحقيق التنمية المستدامة)أعمال المؤتمر الاسلامي الرابع لوزراء البيئة الذي انتظم تحت سامي اشراف رئيس الجمهورية يومي 5 و6 اكتوبر بالحمامات الجنوبية.

واشاد المشاركون في المؤتمر في هذا الاعلان بمضامين الخطاب الرئيس زين العابدين بن علي الافتتاحي للمؤتمر منوهين برؤية سيادته الاستشرافية لحماية المحيط ومعالجة قضايا البيئة ودعم التضامن الدولي لاعانة البلدان في تحقيق نموها وازدهار شعوبها ومعتبرين خطاب رئيس الدولة الافتتاحي (وثيقة توجيهية ومرجعية للمؤتمر).

كما أكد المؤتمر تأييده لمبادرة رئيس الجمهورية الداعية إلى انشاء مرصد اقليمي للانذار المبكر للحد من مخاطر الكوارث الطبيعية بالتنسيق مع المنظمة الاسلامية للتربية والعلوم والثقافة معبرا عن دعم وتبني دعوة سيادته لاحتضان تونس لهذا المرصد.

ورحب المؤتمر من جهة أخرى بدعوة الرئيس زين العابدين بن علي لإنشاء المجلس الإسلامي للمياه الذي صدر بشأنه قرار من مجلس وزراء خارجية منظمة المؤتمر الإسلامي ليكون مؤسسة علمية مرجعية واستشارية تختص بدراسة واقع مصادر المياه وبناء نظام معلوماتي بشأنها وتوظيف التكنولوجيات الحديثة في تعبئتها وترشيد استغلالها داعيا الى إعداد السبل الكفيلة بتجسيمه ووضع الآليات الضرورية لإدخاله حيز التنفيذ في إطار المكتب التنفيذي الإسلامي للبيئة وبالتنسيق مع منظمة المؤتمر الإسلامي.

ودعا الاعلان الى تعزيز التعاون بين الدول الاسلامية في مجال البيئة والتنمية المستديمة ومواجهة التحديات البيئية وخاصة التغيرات المناخية وانعكاسها على التنمية في البلدان الاسلامية.

واكدت الوثيقة انخراط الدول الاسلامية في الجهود الدولية المبذولة لمواجهة ظاهرة الاحتباس الحراري وتكثيف مشاركة الدول الاعضاء في منظمة المؤتمر الاسلامي ومنظمات المجتمع المدني في مؤتمر الاتفاقية الدولية حول التغيرات المناخية (كانكون المكسيك 2010).



كما أكد المؤتمر على ضرورة الإسراع في إرساء آلية تنسيقية خاصة بالبلدان الإسلامية لتعزيز البرامج المحلية في مقاومة التصحر ودعم تبادل التجارب والخبرات لمواجهة انعكاسات ظاهرة التصحر والاستفادة من صناديق التكيف مع التغيرات المناخية وآليات التنمية النظيفة استنادا إلى برنامج العمل الإسلامي ذي الصلة.

وحث البيان في جانب آخر الدول الأعضاء على تكثيف التظاهرات الوطنية والدولية لإحياء السنة الدولية للشباب داعيا رئيس المؤتمر الإسلامي الرابع لوزراء البيئة إلى عرض (نداء تونس حول الشباب والتنوع البيولوجي)على مختلف الهيئات الأممية لاعتماده وبخاصة على المؤتمر العاشر للاتفاقية الأممية للتنوع البيولوجي المقرر عقده في اليابان

وإلى جانب الاشادة ببرنامج العمل البيئي الإسلامي والدعوة إلى تفعيل مضامينه ثمن الموءتمر انجازات منظمات وهيئات المجتمع المدني العاملة في مجال البيئة في الدول الإسلامية وتعزيز جهودها في هذا المجال مرحبا باعتماد مشروع (استراتيجية إدارة مخاطر الكوارث وانعكاسات التغيرات المناخية في العالم الإسلامي)ومؤكدا ضرورة العمل على اتخاذ التدابير الملائمة لإعداد الخطة التنفيذية بالاستعانة بالمرفق العالمي للحد من الكوارث والانعاش والجهات المعنية.

ودعا البيان الختامي الايسيسكو إلى المساهمة الفعالة في (عقد الأمم المتحدة للصحاري ومكافحة التصحر)الذي اطلق في 16 أوت 2010 ودعم برنامج النظم البيئية وأنماط العيش الصحراوية في منطقة الشرق الأوسط وشمال افريقيا من أجل استثمار إمكانات النظم البيئية الصحراوية على الوجه الأكمل.

وحذر المشاركون في مؤتمر الحمامات من تفاقم مخاطر الكوارث البيئية وما تخلفه من خسائر في الأرواح البشرية والممتلكات المادية موءكدين ضرورة مواجهتها عبر الرصد الاستباقي لها وتعزيز ثقافة الوقاية منها ووضع استراتيجيات للحد منها ومبرزين أهمية التعاون في هذا الإطار مع المرفق العالمي للحد من الكوارث والانعاش/.

ومن ناحية أخرى دعا المؤتمر إلى العمل على الالتزام بوضع سياسات وطنية ناجعة من أجل الحفاظ على موارد الطاقة المتاحة واستخدام تقنيات الطاقة الجديدة والمتجددة استنادا إلى استراتيجية تعزيز النجاعة الطاقية وتشجيع استخدام مصادر الطاقة النظيفة والمتجددة في العالم الإسلامي.

وجدد المؤتمر تأكيد انخراط العالم الإسلامي في تفعيل برامج السنة الدولية للتنوع البيولوجي (2010) وتكثيف الجهود من أجل الحفاظ على التنوع البيولوجي وحمايته عبر تعزيز الوعي بأهمية التنوع الحيوي ومواجهة تنامي اختلالات النظم البيئية الناتجة عن تدهور الظروف البيئية والتغيرات المناخية.

وأوصى في سياق متصل بإيلاء مزيد من الاهتمام للنظم البيئية في المناطق الصحراوية بصفة عامة وفي الشرق الاوسط وشمال إفريقيا بخاصة بما يعزز الحفاظ على التنوع البيولوجي فيها ويكفل حماية خصوصياتها البيئية مرحبا مجددا بإنشاء المركز الإسلامي للمعلومات البيئية الذي تم بعثه ببادرة من المملكة العربية السعودية وداعيا الدول الإسلامية ومنظماتها الوطنية والهيئات الإقليمية إلى تقديم الدعم المادي والفني للمركز وأنشطته المستقبلية.

ومن ناحية أخرى رحب المؤتمر بإحداث كرسي الأمير تركي بن ناصر بن عبد العزيز للدراسات البيئية في جامعات الدول الأعضاء في منظمة المؤتمر الإسلامي المعرضة بشكل أكبر لتأثيرات التغيرات المناخية كما أعلن دعمه لترشيح دولة قطر لاستضافة المؤتمر الثامن عشر للدول الأطراف في اتفاقية الأمم المتحدة الإطارية للتغير المناخي عام 2012 .

(وات)
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://www.tahalabidi-avocat.fr.gd
 
(إعلان تونس)يتوج أشغال المؤتمر الاسلامي الرابع لوزراء البيئة
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
 :: 2- آخر الأخبار القانونية و أخبار رجال القانون-
انتقل الى: