البوابةالبوابة  الرئيسيةالرئيسية  اليوميةاليومية  س .و .جس .و .ج  بحـثبحـث  التسجيلالتسجيل  دخول  

شاطر | 
 

 ناشط حقوقي: سقوط 1062 شهيدا منذ اندلاع التظاهرات في سوريا واعتقال 10 آلاف

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
المدير أ/ طه العبيدي
Admin


عدد الرسائل : 5079
الإسم و اللقب : رجال القانون
نقاط : 5321
تاريخ التسجيل : 19/01/2008

مُساهمةموضوع: ناشط حقوقي: سقوط 1062 شهيدا منذ اندلاع التظاهرات في سوريا واعتقال 10 آلاف   الأربعاء مايو 25, 2011 12:46 pm

ناشط حقوقي: سقوط 1062 شهيدا منذ اندلاع التظاهرات في سوريا واعتقال 10 آلاف




أعلن ناشط حقوقي الثلاثاء أن 1062 شخصا قتلوا واعتقل 10 آلاف منذ بدء التظاهرات في منتصف مارس الماضي. وقال رئيس المنظمة الوطنية لحقوق الإنسان عمار قربي في اتصال هاتفي مع وكالة فرانس برس “قتل 1062 شخصا منذ بدء موجة الاحتجاجات التي تعصف في البلاد” فضلا عن إصابة العشرات.
وأوضح قربي الذي أكد أن بحوزته لائحة بأسماء القتلى ومكان إصابتهم وأضاف أن “الوفاة كانت ناتجة عن الإصابة بطلق ناري”. كما أشار قربي إلى أن “عدد المعتقلين حاليا بلغ 10 آلاف شخصا”. ولفت قربي إلى “نزوح نحو 30 جريحا من شمال أدلب (غرب) إلى أنطاكيا في تركيا للعلاج بينهم اثنان بحالة خطرة”.
وأوضح أن “الجرحى أصيبوا أثناء مظاهرات في قرى كفر نبل وأريحا وبنش والمصطومة” في ريف أدلب.
وكانت حصيلة سابقة إشارت إلى أن القمع الدموي للتظاهرات المناهضة للنظام في سوريا أسفر عن مقتل 900 شخص منذ اندلاعها منتصف مارس. ودعا مؤسسو “إعلان دمشق” وعدد من المعارضين السوريين إلى عقد مؤتمر في تركيا الأسبوع المقبل “دعما للثورة السورية ولمطالب الشعب السوري”. وقال أحد منظمي المؤتمر عمار قربي: “ستعقد المعارضة السورية في مدينة أنطاليا التركية مؤتمرا من 31 مايو وحتى 2 يونيو”.
وأضاف قربي “يضم المؤتمر شخصيات وطنية مستقلة ومثقفين وإعلاميين بالإضافة إلى عدة أطياف من المعارضة السورية وممثلين عن التنسيقيات الداخلية للثورة السورية ويجمع كل الأطياف السياسية والتيارات الفكرية والمكونات الوطنية الأثنية والمذهبية”.
وأشار إلى أن “المؤتمر يهدف إلى دعم الثورة السورية ومطالب الشعب السوري المشروعة في الحرية والديمقراطية والتضامن معه من دون الوصاية عليه”. كما يسعى المؤتمر إلى “إعطاء صورة واضحة أن المعارضة السورية ارتقت إلى مستوى الدماء التي سطرها شعبنا وتعالت على تمايزاتها الأيديولوجية والسياسية”، على قول قربي.
ومن المشاركين في المؤتمر المفكر صادق جلال العظم ورئيس المجلس الوطني لإعلان دمشق في المهجر عبد الرزاق عيد والشيخ عبد الإله ثامر طراد الملحم من مشايخ عشيرة العنزة والكاتبة إيمان شاكر والمدير التنفيذي للمركز السوري للدراسات السياسية والاستراتيجية رضوان زيادة وآخرون.
وفي لبنان، تجمع أكثر من مئة شخص من ناشطي المجتمع المدني اليوم الثلاثاء في مستودع في أحد أبنية مدينة بيروت بهدف إعلان “تضامنهم مع حرية وكرامة الشعب السوري”، وذلك بعد رفض 28 فندقا في العاصمة وخارجها استضافتهم خشية تعرضها لضغوط.
وقال منسق اللجنة الداعية إلى اللقاء صالح المشنوق: “لقد رفض 28 فندقا في بيروت وخارجها.. استضافة اللقاء، فلم نجد إلا هذه القاعة”. وأضاف وهو يمسح العرق عن جبينه “لا بأس أن عانينا من ارتفاع الحرارة، فهذا ليس شيئا بالمقارنة مع معاناة الشعب السوري”.
وتقع القاعة-المستودع في أسفل مبنى في سن الفيل في شرق العاصمة، وهي خالية غير مجهزة بشيء، تم وضع عدد من الكراسي فيها على عجل مع طاولات بلاستيكية وتجهيزات صوتية مستحدثة. وكان جميع الموجودين، متضامنين وصحافيين ومصورين، يتصببون عرقا في ظل عدم وجود مكيفات هواء.
وأوضح المشنوق أن الفنادق “على الأرجح خافت من تعرضها لضغوط بعد ما حصل مع فندق البريستول”. وقد ألغى فندق البريستول في غرب بيروت الأسبوع الماضي حجزا كان قام به منظمو اللقاء نتيجة ضغوط تعرض لها من تنظيمات وأحزاب موالية للنظام السوري في لبنان، بحسب ما أفاد المنظمون الذين تحدثوا عن “تهديدات وتحريض من أجل إلغاء المؤتمر”.
ومنذ بدء التحركات الاحتجاجية في سوريا في 15 مارس، حصلت مبادرات خجولة عدة في لبنان “تضامنا مع الشعب السوري” بينها دعوات لإضاءة شموع أو حمل ورود أو التجمع في مكان ما، لكنها كانت تواجه كلها بتظاهرات مضادة صاخبة مؤيدة للنظام السوري يحمل فيها المشاركون صور الرئيس بشار الأسد ويهتفون له. وتضطر القوى الأمنية في كل مرة إلى الفصل بين الجانبين.
في خارج المستودع ذي الجدران الأسمنتية غير المطلية، فاق عدد عناصر قوى الأمن الداخلي وشرطة مكافحة الشغب والجيش اللبناني بكثير عدد المشاركين في اللقاء، علما أن الدعوات إلى اللقاء “محددة، وليس لقاء جماهيريا”.
وفي الداخل، انتقد عدد من المشاركين في مداخلاتهم “مناخ الترهيب الذي تمارسه أحزاب برلمانية”، في إشارة إلى حزب الله وحلفائه، “لقمع الحريات”.

وقالت الإعلامية مي شدياق في مداخلتها “نرفض مقولة أن انعقاد هذا اللقاء هو تدخل في الشأن السوري. أنه يندرج في إطار احترام حقوق الإنسان وحرية التعبير، وهذه قيم إنسانية عالمية”. وأضافت “لقد تضامنا مع كل الشعوب العربية، وأقل الإيمان أن نتضامن مع الشعب السوري القريب”. وتابعت “نحن لا نتدخل في شؤونهم، بل نحن من تعرض للتدخل في شئوننا عندما تم وضع المتفجرات على الطرق التي سلكناها وفي مقاعد سياراتنا”.
وانسحب الجيش السوري من لبنان في أبريل 2005 بعد حوالى ثلاثين سنة من التواجد ونفوذ واسع مارسته دمشق في الحياة السياسية اللبنانية. ولا تزال سوريا تؤدي دورا في لبنان من خلال حلفائها المنضوين ضمن ما يعرف بقوى 8 آذار وأبرز مكوناتها حزب الله. وينقسم اللبنانيون بين مؤيدين لقوى 8 آذار وقوى 14 آذار المناهضة لدمشق.
وتمتنع قوى 14 آذار عن اتخاذ أي موقف علني من الاضطرابات القائمة في سوريا منذ 15 مارس، ولو أن الداعين إلى اللقاء التضامني محسوبون عليها. وحضر اللقاء التضامني أو جزءا منه نواب وشخصيات من قوى 14 آذار قالوا أنهم جاؤوا “بصفة شخصية”، بينما دعت مداخلات قوى 14 آذار، وأبرز أركانها رئيس حكومة تصريف الأعمال سعد الحريري، إلى “رفع الصوت وقول الحق” إزاء ما يحدث في سوريا.
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://www.tahalabidi-avocat.fr.gd
 
ناشط حقوقي: سقوط 1062 شهيدا منذ اندلاع التظاهرات في سوريا واعتقال 10 آلاف
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
 :: 2- آخر الأخبار القانونية و أخبار رجال القانون-
انتقل الى: