البوابةالبوابة  الرئيسيةالرئيسية  اليوميةاليومية  س .و .جس .و .ج  بحـثبحـث  التسجيلالتسجيل  دخول  

شاطر | 
 

 جريمة الأشقاء الثلاثة‏!!‏حبس المتهمين ووالدهم أربعة أيام والتصـريـح بدفن الجثة الجناة‏:‏ لم نكن نتوقع أن تكون نهاية زوج ابنة عمنا علي يد أحدنا

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
المدير أ/ طه العبيدي
Admin


عدد الرسائل : 5079
الإسم و اللقب : رجال القانون
نقاط : 5321
تاريخ التسجيل : 19/01/2008

مُساهمةموضوع: جريمة الأشقاء الثلاثة‏!!‏حبس المتهمين ووالدهم أربعة أيام والتصـريـح بدفن الجثة الجناة‏:‏ لم نكن نتوقع أن تكون نهاية زوج ابنة عمنا علي يد أحدنا   الإثنين فبراير 11, 2008 6:58 pm

ماذا حدث للناس يقتلون بعضهم البعض بعد أن سيطر عليهم الشيطان‏..‏ ولو كان ذلك علي اتفه الأسباب‏,‏ ومن بين هذه الجرائم التي وقعت أحداثها الأسبوع الماضي بمنطقة كرداسة بالجيزة‏..‏ حيث لقي سائق مصرعه علي أيدي أبناء عم زوجته الأشقاء الثلاثة إثر مشاجرة حامية وقعت أحداثها قبل عامين من الحادث‏,‏ وقام القتيل بضرب والدهم علي رأسه بآلة حادة بسبب الخلاف علي عشرة جنيهات لإصلاح فتيس سيارة مما أدي إلي إصابة الأب بعد المشاجرة بستة أشهر بجلطة دماغية أصابته بالشلل‏..‏ وانفقت أسرة الأب وابنائه كل مالديهم من أموال لانقاذه من المرض‏.‏

ولكنهم فكروت أن مرضه بسبب ضربة صهرهم الذي قام بها علي رأس والدهم‏..‏ فاشتد النقاش بين الأب المريض والمجني عليه يوم الحادث مما دعا القتيل إلي أن يضربه بالعصا علي رأسه مرة أخري‏..‏ ولكن عندما شاهده نجله الأصغر وهو يضرب والده فاستل سكينا من بين طيات ملابسه وقام بطعنه في صدره‏,‏ ولاذ بالفرار وتم نقل المجني عليه إلي مستشفي بولاق الدكرور حيث لفظ أنفاسه الأخيرة قبل إسعافه بلحظات ونجح المقدم عبدالوهاب شعراوي رئيس مباحث مركز شرطة كرداسة والنقباء محمود الغرباوي ومروان سعيد وأحمد صقر معاونو المباحث في إلقاء القبض علي الأب وابنائه الثلاثة المتهمين في الجريمة‏,‏ وقررت النيابة حبسهم أربعة أيام علي ذمة التحقيق والتصريح بدفن جثة القتيل‏,‏ وبتحريات المباحث حول الواقعة أمر اللواء محسن حفظي مدير أمن الجيزة وفاروق لاشين مدير الإدارة العامة للمباحث بتأمين قرية كرداسة بضباط المباحث حتي لا تحدث احتكاكات بين أهالي القتيل والجناة ولايزال التحقيق مستمرا‏.‏

ومن أجل الوصول إلي الحقيقة الغائبة في هذه الجريمة كانت لنا لقاءات مع الأشقاء الثلاثة فماذا قالوا‏:‏ أكد المتهم الأول مصطفي‏18‏ سنة أنه حصل علي دبلوم صناعة ويعمل مساعد سائق علي إحدي سيارات النقل بمنطقة كرداسة وأن المجني عليه متزوج من ابنة عمه ولكن حدثت خلافات بين القتيل ووالده بسبب قيام الأول بشراء فتيس سيارة مستعمل من أحد المواطنين بالقرية ثم قام بإعادته إليه مرة أخري‏..‏ وبعد فترة قام بشرائه القتيل وحضر إلي والدي بحجة أنه يحتاج إصلاحا فقال له والدي اذهب إلي بائعه فحدثت مناقشة ساخنة بينهما‏,‏ فقام القتيل بضرب والدي بآلة حادة علي رأسه افقدته الوعي واصابته بارتجاج في المخ‏..‏ وبعد ستة أشهر أصيب والدي بجلطة من اثر الضربة التي حدثت له في المشاجرة فسألته‏:‏ من الذي قال لك أنها بسبب الضربة؟

قال إن والده لم يكن مريضا من قبل وإن جميع المواطنين قالوا ذلك‏.‏

*‏ قلت له إنها فتنة شيطان والموت والمرض هذا قدر‏.‏

*‏ قال إن القتيل لم يكلف نفسه زيارة والده ولو مرة واحدة رغم أن أقاربه حضروا إلينا وعملنا جلسة صلح ولم نحتك به مرة أخري إلا أنه حضر إلي والدي المريض أمام المنزل‏,‏ وقام بتوجيه الشتائم إليه واشتبك معه فشاهدت والدي يقع علي الأرض بعد أن قام القتيل بضربه بالعصا علي رأسه فأمسكت بالعصا‏..‏ وهرولت خلفه حتي سقط علي كومة من الحديد فدخلت الحديدة في صدره‏.‏

وقال المتهم الثاني شريف‏26‏ سنة طالب بالفرقة الثالثة كلية التجارة بجامعة الأزهر ومتزوج وله ثلاثة ابناء إنه لم يكن موجودا وقت ارتكاب الجريمة‏..‏ وكان يعمل تباعا لإحدي سيارات النقل أيضا‏..‏ وحضر بعد انتهاء المشاجرة وعلم من الأهالي بأن والده أصيب في رأسه بالعصا وشقيقه هرول خلف المجني عليه بالعصا وأنه أخذ والده وذهب إلي مركز الشرطة وعمل محضرا بالواقعة وعندما عاد إلي المنزل فوجئ برجال المباحث يلقون القبض عليه‏.‏

*‏ سألته‏:‏ أين ذهب شقيقك مصطفي بعد المشاجرة؟
‏**‏ قال إنه ذهب إلي أحد أصدقاؤه في مدينة‏6‏ أكتوبر‏.‏

ماهي علاقتك بالقتيل؟
‏**‏ هو زوج ابنة عمي وأولاده الثلاثة كانوا يعتبرونني كوالدهم نظرا لصلة القرابة ولكنه كان يقوم بعمل أشياء استفزازية لي حيث بصق علي أكثر من مرة حتي أتحدث معه ولكني كنت أتركه وانصرف‏..‏ لأنه لم يكن في بالنا الانتقام منه حتي حضر إلي والدنا أمام منزلنا وحاول الاعتداء عليه‏..‏ فكانت المشاجرة وقال إنه لم يدخل قسم الشرطة من قبل هو وكذلك أشقاؤه لأنهم يخافون القانون ولكن المتهم حضر إليهم وضرب والدهم أمام الناس رغم أنه هو المتسبب في مرضه منذ سنوات‏.‏

وقال المتهم الثالث تامر‏28‏ سنة سائق ومتزوج ولديه ثلاثة أولاد إنه كان في العمل أيضا ولم يحضر المشاجرة‏.‏ وأنه سمع من الأهالي أن القتيل ضرب والده وأضاف أنه حزين علي ما حدث معهم لأنه هو وشقيقه ووالدهم داخل السجن وأن القتيل هو زوج ابنتهم وابناؤه هم أقاربه ولم يكن يتوقع أن تحدث هذه الجريمة للخلاف علي اصلاح الفتيس الذي لم يكن يكلفهم سوي عشرة جنيهات فقط لاغير‏..‏ ولكن الشيطان استغل الموقف بيننا‏.‏ حيث هيأ لنا أن مرض والدي وإصابته بالشلل نتيجة المشاجرة الأولي التي حدثت منذ عامين تقريبا‏..‏ ولكن النهاية كانت مؤلمة لنا جميعا‏..‏

وكان اللواء عبدالوهاب خليل حكمدار أمن الجيزة قد تلقي إخطارا من العميد ممتاز عبدالعزيز مأمور مركز شرطة كرداسة بمقتل سعد‏38‏ سنة سائق بسبب الخلافات المالية مع أحد أقارب بمركز كرداسة‏.‏

فأمر اللواء عادل الشاذلي مدير إدارة البحث الجنائي بالجيزة بتكوين فريق بحث بقيادة العميد أحمد عبدالحكيم رئيس مباحث قطاع غرب الجيزة‏,‏ ونجح العقيد مجدي عبدالعال مفتش مباحث القطاع والمقدم عبدالوهاب شعراوي رئيس مباحث كرداسة في القبض علي الجناة في الجريمة وتم تحرير محضر بالواقعة‏,‏ وتولت نيابة شمال الجيزة التحقيق في الواقعة برئاسة عبدالرحمن حزين مدير النيابة حيث قرر المستشار هشام الدرندلي المحامي العام لنيابات شمال الجيزة حبس المتهمين علي ذمة القضية مع مراعاة التجديد في الموعد القانوني‏.‏
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://www.tahalabidi-avocat.fr.gd
 
جريمة الأشقاء الثلاثة‏!!‏حبس المتهمين ووالدهم أربعة أيام والتصـريـح بدفن الجثة الجناة‏:‏ لم نكن نتوقع أن تكون نهاية زوج ابنة عمنا علي يد أحدنا
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
 :: 13- في القانون الجنائي و علوم الإجرام Droit pénal & criminologie :: قضايا و جرائم الحق العام :: جرائم جدت في العالم :: آخر الجرائم التي جدت بمصر-
انتقل الى: